كوستاريكا تحول ذكريات النصر إلى " نكسة " وشباب مصر لا يملكون سوى البكاء !

من طرف حسين !  |  نشر في :   1:43 ص 0




استطاع المنتخب الكوستاريكي أن يصدم شباب مصر بإقصائهم من بطولة كأس العالم للشباب بعد فوزهم بهدفين نظيفين على أصحاب الأرض في المباراة التي جمعت بينهم في دور الستة عشر في بطولة كأس العالم للشباب .

شوط المفاجئات
وكانت أول فرصة حقيقية في الدقيقة العاشرة عندما انفرد محمد طلعت بمرمى كوستاريكا لكن لكن حسام عرفات وقف أمامه وأعاقه عن رؤية المرمى بشكل مناسب وهو ما جعله يسدد الكرة إلى خارج الملعب نظراً لفقدانه إلى توازنه بعد تدخل عرفات في الكرة .
وبعد مرور ربع ساعة من الشوط الأول لعب إسلام رمضان كرة عرضية رائعة قابلها محمد طلعت بضربة رأس نموذجية وقبل أن تأخذ الكرة طريقها إلى الشباك أبعدها الحارس الكوستاريكي .
وفي الدقيقة 19 تحصل كوستاريكا على ضربة حرة مباشرة من الناحية اليمني على حدود منطقة الجزاء وتنفذ الكرة عرضية خطيرة يقابلها اللاعب مينا برأسه ليحولها صاروخية إلى الشباك ليمنح بلاده التقدم .

وبعد الهدف الكوستاريكي المفاجئ بدأ المنتخب المصري في تكثيف ضغطه ومحاولاته الهجومية على مرمى الضيوف وتوالت الفرص المهدرة ولكن كوستاريكا نظمت دفاعاتها بشكل جيد أعاق لاعبي مصر من التسجيل .

ولجأت كوستاريكا إلى التكتل الدفاعي حفاظاً على الهدف وصعب على طلعت أن يخترق بمفرده الدفاع المكون من أربعة لاعبين حيث أنه يلعب مهاجماً وحيداً في ظل وجود بوجي وعفروتو على مقاعد البدلاء . 


شوط ثاني محبط



بدأ الشوط الثاني بمحاولات مصرية جديدة لغزو شباك الكوستاريكيين وعلى عكس سير المباراة أيضاً نظم الضيوف هجمة مرتدة سريعة كادت أن تسفر عن هدف ثاني لكوستاريكا لكن القدر كان رحيماً بأصحاب الأرض .

وأجرى المدير الفني التشيكي لمنتخب مصر ميروسلاف سكوب تغييرين دفعة واحدة في الدقيقة 53 حيث أشرك بوجي بدلاً من احمد شكري وعفروتو بدلاً من حسام عرفات .

وتواصلت محاولات المصريين لاختراق الدفاع الكوستاريكي الصعب والعنيد لكن باءت جميع المحاولات بالفشل وفي الدقيقة 85 حصل شباب مصر على ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاءتصدى عفروتو لتسديد الركلة الحرة المباشرة ونفذها بمهارة ودقة فائقة وقبل ان تحتفل بهدف التعادل للمصريين في الشباك أنقذها حارس كوستاريكا بطريقة أسطورية ليمنع هدف التعادل لمصر .

وبعد فرصة عفروتو الخطيرة نظم منتخب كوستاريكا هجمة مرتدة سريعة خطفت قلوب 70 ألف متفرج في ملعب المباراة وأسفرت عن إحراز اللاعب يورينا هدف الضيوف الثاني وهو الهدف القاتل الذي أنهى على الحلم المصري المنشود .

ولم يستطع شباب المنتخب المصري فعل شيء سوى البكاء بعد المباراة بعدما انتهت أحلامهم وغادرو البطولة مبكراً بسبب الفردية في الأداء وعدم قدرة الجهاز الفني على قراءة المباريات وتغيير سيرها .

شاهد هدفى كوستاريكا في مرمى مصر



نبذة عن الكاتب

اكتب وصف المشرف هنا ..

اشتراك

الحصول على كل المشاركات لدينا مباشرة في صندوق البريد الإلكتروني

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات :

تذكّر قول الله عز وجل
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

back to top