«هوندا انسايت» تنزل إلى الأسواق الأوروبية.. و«بورشه كين» تنتظر معارض 2010

من طرف حسين !  |  نشر في :   1:29 ص 0



لا تزال الاعتبارات البيئية والاقتصادية حافزا قويا لتسريع إنتاج السيارات الهجين وتطويرها، بحيث تستهلك مقدارا متواضعا من الوقود.

حدث طراز هجين يطل على الأسواق، هو طراز «هوندا انسايت» الذي عرضته الشركة اليابانية للمرة الأولى في أوروبا في معرض جنيف للسيارات. والسيارة الجديدة تجمع
بين محركين أحدهما يعمل بتقنية «آي فتيك» (وهونظام تحكم إلكتروني) بسعة 1.3 لتر، والآخر كهربائي.

وتظهر أهم مزايا السيارة الجديدة في نظام «إيكو أسيست سيستم» المخصص لتحقيق اقتصاد في استهلاك الوقود، إضافة إلى لوحة قياسات علوية تظهر ضوءا متغير اللون تبعا لتبدل الظروف البيئية، إذ يتغير لونه إلى الأخضر عند القيادة الصديقة للبيئة، وإلى الأزرق/الأخضر عند قيادة السيارة بشكل مقبول، والأزرق عند القيادة بصورة أقل اقتصادا في استهلاك الوقود.

ويبلغ معدل استهلاك السيارة 4.4 لتر لكل مائة كيلومتر فيما تصل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى 101 غرام لكل كيلومتر.
وقد عرضت «هوندا» النموذج الاختباري للسيارة «سي.آرزد» الرياضية الهجين في معرض جنيف أيضا. وهذا النموذج جرى إنتاجه على أساس نموذج «2 + 2» الرياضي ليقدم، كما تقول الشركة، «شيئا جديدا تماما لسوق السيارات الهجين

ومن جانبها أعلنت شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات الرياضية، أنها تتوقع ظهور النسخة الهجين التي تعمل بالبنزين والكهرباء من سيارتها «كين» الرياضية في صالات العرض بحلول العام المقبل.
وتقول الشركة إن هذه السيارة ستستهلك أقل من تسعة لترات من البنزين في كل مائة كيلومتر، لكنها تتمتع بقوة تبلغ 380 حصانا من محرك بنزين سعة 3 لترات ومحرك كهربائي يعطي 52 حصانا إضافية.

قالت بورشه إن الهدف هو تقديم نسخة صديقة للبيئة من السيارة الرياضية (إس يو في) الناجحة والتي تتعرض حاليا لانتقاد دعاة حماية البيئة، بسبب استهلاكها المفرط من الوقود دون التفريط في مستوى الأداء الذي يتوقعه المستهلكون من هذا النوع. واستنادا إلى معلومات الشركة يتمتع محركها الكهربي بقوة تكفي لأن يدفع السيارة، وحده، مسافات قصيرة، كما يمكن أن يعمل كوحدة لبدء تشغيل المحرك.
ستستخدم الوحدة الكهربائية أساسا لتوفير قوة إضافية خلال التسارع وإعادة توجيه التيار من طاقة المكابح إلى البطاريات للاستخدام لاحقا

وسوف تكون آلية الإيقاف والتشغيل الأوتوماتيكية جزءا قياسيا في كل الطرازات، ومن شأنها الحد من استهلاك محرك البنزين عند الإشارات المرورية بما يخلف وفرا في الوقود .ولكن يمكن أيضا فصل محرك البنزين في حال السرعة بما يسمح بالهبوط على منحدرات الطرق

والآلية التي تفصل المحرك مؤقتا عن ناقل حركة جديد ذي ثماني سرعات تحد من استهلاك الوقود بتقليل المقاومة، وهي تعود إلى جهاز العجلة المطلقة الذي كان متوفرا في سيارات «روفر» البريطانية في خمسينيات القرن الماضي. المدير العام لمشروع السيارة كين الهجين، ميشيل ليترز، يقول إن السيارة الرياضية (إس يو في) التي تعمل بالبنزين والكهرباء ستحقق أداء محرك «في 8» لكنها ستستهلك المعدل الأقل للمحرك 4 أسطوانات. ومن المتوقع أن تعتمد تقنية مشابهة في سيارة «باناميرا» الصالون ذات الأربعة أبواب من إنتاج الشركة في وقت لاحق من العام الحالي.

وقد ظهرت لأول مرة نسخة جديدة من الـ«كين» تعمل بمحرك ديزل 3 لترات يقوم على أساس محرك أودي «في 6» في معرض جنيف للسيارات هذا العام.

نبذة عن الكاتب

اكتب وصف المشرف هنا ..

اشتراك

الحصول على كل المشاركات لدينا مباشرة في صندوق البريد الإلكتروني

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات :

تذكّر قول الله عز وجل
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

back to top