الصحة العالمية: 50 بالمئة من الأدوية المشتراة عن طريق الإنترنت مزيفة وغير قانونية

من طرف حسين !  |  نشر في :   4:14 ص 0


الأدوية
جنيف: أكدت آخر دراسات منظمة الصحة العالمية أن 50 بالمئة من الأدوية المباعة عن طريق الإنترنت هي أدوية مزيفة وغير قانونية وتشكل خطورة على حياة الإنسان كونها لا تخضع للرقابة أو الفحص الطبي وإنما تركز على القدرة الإعلانية والثمن الرخيص الذي لا مبرر له سوى إغراء المستهلك بما هو لا يمت للدواء بصلة. 

 وذكرت قناة العالم في تقرير إن نسبة الأدوية المزيفة المتداولة عبر الإنترنت حسب منظمة الصحة العالمية في كل من أمريكا الشمالية واللاتينية تبلغ أكثر من 30 بالمئة ما يجعل التطورات الكبيرة التي يشهدها عالم الإنترنت تشكل خطرا على حياة الإنسان حيث تعمل مافيا الأدوية على توفير معلومات عن الأدوية التي يتم تطويرها والإعلان عنها بطرق بعيدة عن الدقة وكثيرا ما تكون المنتجات الطبية المعروضة للبيع على الإنترنت مجهولة المصدر وتباع بطرق غير قانونية ما يجعلها تفتقر للمصداقية.

وأضاف التقرير إن ظاهرة بيع الأدوية التي تتوسع يوما بعد يوم باتت تهدد الاقتصاد الطبي لأنها تعرض الدواء بأسعار مغرية جدا مقارنة مع الأسعار المتداولة ما يثير الشبهات حول تركيبها وتهدد صحة الإنسان فهي غير معروفة إن كانت سامة أو لا وتحتوي على المادة الفعالة أو لا.

وأشار التقرير إلى أن غياب وجود قانون دولي ينظم بيع الأدوية عن طريق الإنترنت فتح الباب لقراصنة الدواء لابتزاز المستهلك الواجب توعيته حتى لا يقع بفخ إغراءات مافيا الدواء العالمية التي تتجاوز قدراتها المادية لهذا العام 70 مليار دولار مستخدمة الإعلان وطرقه الجذابة والسعر الرخيص للدواء الذي يروج على أنه الأصلي العلمي ولكن هذا منافي لحقيقة تركيب الدواء.

ولفت التقرير إلى أن تجارة الأدوية عن طريق الإنترنت من شأنه أن يعرض الإنسان لمخاطر وانعكاسات سلبية على صحته ووظائف أعضائه كالقلب والشرايين والضغط والكلى والكبد والجهاز العصبي كما تعرض التركيز الدماغي لعدم التوازن والتماسك وإن هذا النمط من الأدوية مجهول التركيب والمصدر قد تظهر أعراضه على شكل حساسية عنيفة على الجلد.
سانا


نبذة عن الكاتب

اكتب وصف المشرف هنا ..

اشتراك

الحصول على كل المشاركات لدينا مباشرة في صندوق البريد الإلكتروني

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات :

تذكّر قول الله عز وجل
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

back to top