انتصــــــــــــارات اكتــــــــــوبر

من طرف حسين !  |  نشر في :   1:44 م 0


تحتفل مصر بانتصارات أكتوبر فعلى الجميع ان يستحضر روح أكتوبر حتى تتبوأ مصر مكانتها اللائقة بها على الخريطة العالمية .




انتصــــــــــــارات اكتــــــــــوبر
36
عاما مرت على انتصارات اكتوبر ..ذكرى غالية على قلوب المصريين والعرب ....ذكرى الانتصار العظيم الذى سيظل محفورا فى قلوب وجدان كل مصرى ومدعاة للفخر فى تاريخ العسكرية المصرية التى
رفعت أعلام النصر وأنجزت بالايمان والقوة والروح اسمى عمل عسكرى فى تاريخ مصر والأمة العربية .
ولسنوات طويلة سيظل السادس من أكتوبر يوما للنصر وتاريخا للعزة والكرامة وباعثا على الفخر لكل أبناء مصر ، وسيظل للأبد نجما لامعا فى سماء المنطقة يضيئها بنور الفداء والتضحية والولاء للوطن مهما أشتدت الظلمة أو ضعفت الهمة .
ان انتصارات اكتوبر حدث من أعظم الأحداث فى تاريخ مصر فقد تحررت الأرض والارادة والعزيمة عادت فيه ارض عزيزة على قلوب كل المصريين ، فهى ملحمة بطولة قادها الرئيس الراحل انور السادات وقاد الضربة الجوية الرئيس حسنى مبارك لتفتح أعظم الانتصارات العربية وتحطم أسطورة اسرائيل .
ويحمل انتصار المصريين فى السادس من أكتوبر معان كثيرة وكبيرة أولها استعادة المصريين بل والعرب جميعا لثقتهم بأنفسهم وقدرتهم على مواجهة العدوالغاشم مهما كانت قدراته وشراسته دفاعا عن كرامتهم وأرضهم وسيادة بلادهم فلم يكن من الممكن ان تسكت مصر وجزء غال من أرضها يرزح تحت وطأة الاحتلال ومن هنا فأن نصر أكتوبر أعاد للمصريين والعرب كرامتهم واحترامهم لذاتهم بل واحترام العالم لهم من خلال الانجاز الرائع الذى قدمته القوات المسلحة وتضحيات الشهداء الأبرار .

تضحبـــــــــــــــــــات
لولا انتصار أكتوبر وتضحيات هؤلاء الأبطال من القوات المسلحة لما تمكنا من استعادة سيناء الحبيبة بالجهد والعرق والعلم .وفى رأى خبراء القانون الدولى فأن حرب اكتوبر كانت حربا تحريرية تنتمى الى قائمة الحروب العادلة فى القانون الدولى ففى هذه الحرب لم يكن هدف المصريين احتلال الأرض بل كان الهدف هو رد العدوان الذى وقع عليها وازالة جميع أثاره وعلى رأسها اخراج اسرائيل من سيناء وكل الارض العربية المحتلة ، ويشهد العالم ان العمليات العسكرية لحرب اكتوبر دارت كلها على أرض مصرية فهى حرب تحريرية بكل مايعنيه التحرير الوطنى .
الضربــــــــــــــــة الجويــــــــــــــــــــة









وبعد 36 عام نستعيد بعض ماحدث فى السادس من اكتوبر 1973،ففى البدء كانت الضربة الجوية اكثر من مائتى طائرة مصرية تنطلق من المطارات والقواعد الجوية داخل مصر لتعبر القناة فى الساعة الثانية وخمس دقائق بعد ظهر السادس من أكتوبر تضرب فى وقت واحد مطارات العدو وقواعده الجوية ومحطات الرادار ومراكز القيادة .
أشعل عبور المقاتلات المصرية حماس الجنود وهى تستعد للحظة العبور بينما المدفعية المصرية تواصل قصفها على امتداد الجبهة لقصف حصون خط بارليف التى كان الاسرائيليون يفاخرون.... بها ويقولون خط بارليف لا يقهر ؟؟؟؟
وكانت الضربة الجوية المصرية جزءا من كل متكامل وكان العبور المجيد الذروة العليا لجهد مصرى جسور تراكم أثره على امتداد ست سنوات منذ أن بدأت عملية اعادة بناء القوات المسلحة المصرية تخطو أولى خطواتها عقب نكسة 1967 ابتداء من معركة رأس العش جنوب بورسعيد الى معارك حرب الاستنزاف التى تمكنت فيها القوات المصرية من عبور القناة أكثر من مرة والسيطرة على مواقع استولت عليها شرق القناة لعدة ساعات وصولا الى حدث العبور .
بسم الله الله اكبر بسم الله
كما كانت المفاجأة ايضا هى انتفاضة المقاتل المصرى ونهوضه من كبوته فى مدة وجيزة من عمر الزمن لم تتجاوز السنوات الست رغم توقع الأعداء بأنه يحتاج لعشرات السنوات للخروج من المحنة ، فالمقاتل المصرى على جميع المستويات عندما اتيحت له الفرصة للقتال أثبت قدرته على المواجهة حتى تحت ظل الاحتلال وقد ظهرت واضحة للعالم واسرائيل عندما استشهد الفريق أول عبد المنعم رياض بين جنوده على الخطوط الأمامية عند المعدية رقم 6 على مياه القناة اثناء حرب الاستنزاف ولم يمنعه منصبه الرفيع من التواجد بين جنوده ومقاتليه .
كفاءة المقاتل المصـــــــــرى
ان قدرة وكفاءة المقاتل المصرى الذى كان المفاجأة الكبرى فى حرب اكتوبر تجلت فى جميع المواقع على طول الجبهة فشهدت جبهة القتال استشهاد المقاتل المصرى اللواء ا.ح المهندس أحمد حمدى بين رجاله وهو يشرف بنفسه على اقامة الكبارى ليستشهد فى الموقع الذى شهد بعد ذلك انشاء المعدية رقم 6 لتكون نقطة عبور دائمة بين الوادى وسيناء وبالعكس.
وخلال معارك الأيام الأولى من حرب اكتوبر تجلت القدرات القتالية للجنود المصريين والذين استفادوا من التدريب الجيد قبل الحرب وسجل المقاتلون المصريون ارقاما قياسية فى تدمير الدبابات الاسرائيلية .
وتبدو فى كلماته تقديره لخطورة حرب اكتوبر التى هزمت نظرية الجيش الذى لا يقهر فحرب أكتوبر كانت احدى التجارب المحورية فى تاريخ اسرائيل وأحدثت انقلابا فى السياسة الاسرائيلية لدرجة أن المؤرخين أطلقوا عليها الحرب الكبرى الأخيرة وهى الحرب التى مهدت طريق السلام ، فالحرب حطمت للاسرائيليين كل الأساطير التى نشأوا عليها .
لقد نجحت حرب أكتوبر فى تحقيق عاملين رئيسيين وهما الاستخدامات الجديدة للأسلحة الحديثة فى أوائل السبعينات وهذا العامل لعب دورا محوريا فى تحديث التكنولوجيا العسكرية على الصعيد العالمى فى فترة مابعد الحرب وتعديل الكثير من النظريات العسكرية .
ارادة سياسية عربية
كما عكست حرب السادس من أكتوبر ارادة سياسية عربية فى المقام الأول وقد عبر الرئيس الراحل السادات عن هذا صراحة بقوله ان الشعور القومى العربى أدى دورا أساسيا فى حرب أكتوبر فالتفاف الدول العربية حول دول المواجهة وماقدمته من تأييد معنوى ومادى واستخدامها لسلاح البترول كل ذلك أسهم بلا شك فى تحقيق النصر فالملوك والرؤساء العرب ومن خلفهم شعوبهم كانوا سندا فى المعركة وربما كان من أهم نتائج حرب أكتوبر خروج القومية العربية من حيز الشعار الى حيز العمل وأصبح العالم كله يعترف بالوجود العربى والدور العربى .
ومن ناحية أخرى فرضت حرب أكتوبر على المنطقة حقائق جديدة حيث أكدت استحالة سياسة فرض الأمر الواقع ، واستحالة سياسة حالة اللاسلم واللاحرب ، كما أثبتت أيضا للعالم ضرورة رفع شعار المفاوضات وليس السلاح لحل الصراع العربى الاسرائيلى وكان الرئيس السادات هو أول من رفع هذا الشعار عندما أعلن أن تلك الحرب هى أخر الحروب العربية الاسرائيلية .
وتشهد المنطقة العربية الآن أحداثا مضطربة ومتوترة فى كثير من الاماكن فى العراق ولبنان والسودان الى جانب الصعوبات التى تواجه مسيرة السلام حاليا والخلافات والانقسامات الفلسطينية والاعتداءات الاسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطينى وبالتالى فالوضع الأن فى حاجة مرة أخرى الى استلهام روح أكتوبر والدروس المستفادة منها .
ويرى المراقبون أن استمرار احتفال مصر بذكرى هذا النصر رغم مرور 36عاما يأتى انطلاقا من أنه عيد وطنى عزيز على قلب كل مصرى وتذكرة للأجيال الجديدة من شباب مصر الذين لم يعيشوا سنوات الاحتلال الاسرائيلى لأرض سيناء بأن استقلال الوطن ووحدة وسلامة وحرية أرضه هدف مقدس لايمكن التهاون فيه مهما كان الثمن ومهما كانت الأسباب ، كما أن الاحتفال بنصر أكتوبر يعد تذكرة وتحذيرا للاسرائيلين وغيرهم من المصير الذى يمكن أن يلقاه كل من يتصور أن بأمكانه العدوان على أرض مصر أو انتهاك سيادتها بأية وسيلة فمصر هى أقدم دولة فى التاريخ ومهد أول حضارة وشعبها لايقبل أن يستكين أمام أى عدوان .

نبذة عن الكاتب

اكتب وصف المشرف هنا ..

اشتراك

الحصول على كل المشاركات لدينا مباشرة في صندوق البريد الإلكتروني

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات :

تذكّر قول الله عز وجل
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

back to top